تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

يحظى قطاع المنتوجات المحلية باهتمام خاص، ومنذ إطلاق مخطط المغرب الأخضر في 2008، تم جرد ما لا يقل عن 200 منتوج محلي.

وتتوفر المنتوجات المحلية المغربية على قدرات إنتاجية سنوية مهمة، تفوق 2 مليون طن، وهي قادرة على تحقيق رقم معاملات يناهز 14 مليار درهم في السنة.

ينشط في  القطاع أزيد من 3000 تجمع للمنتجين (تعاونيات، تجمعات ذات النفع الاقتصادي، اتحادات تعاونيات،…). ويتميز بتمثيلية عالية للعنصر النسوي، إذ تشكل النساء نحو 50% من إجمالي المنخرطين. وخلال الفترة بين 2008 و2018، قفز عدد أيام العمل المحدثة سنويا لكل تجمع بنسبة 147%.

استراتيجية تنموية متعددة المحاور

لتنمية هذا القطاع، الذي يكتسي أهمية أساسية بالنسبة للاقتصاد في العالم القروي، تمت صياغة استراتيجية خاصة ترتكز على حماية وتشجيع الرصيد الوطني للمنتوجات المحلية وتثمينها. وتم ترجمة هذه الاستراتيجية إلى مخططات تنموية جهوية تتوخى تنظيم الفاعلين المنتجين بهدف توفير منتوجات قادرة على الاستجابة لمعايير الصحة والجودة. كما تهدف المخططات التنموية المعتمدة أيضا تحسين ترويج المنتوجات ووضع إطار ملائم للمهنيين العاملين في القطاع.

وترتكز استراتيجية تنمية المنتوجات المحلية على أربعة محاور أساسية: أولا، تحسين ظروف الإنتاج عبر تأهيل وحدات التثمين التابعة للمجموعات الإنتاجية، وذلك طبقا للمقتضيات القانونية الجاري بها العمل في مجال السلامة الصحية. ثم، تحسين ودعم الولوج إلى الأسواق (التعبئة، التغليف، التلفيف العنونة، التظاهرات الفلاحية،…) خاصة بالنسبة لصغار المنتجين المنظَّمين في إطار تجمعات. وأخيرا، تعزيز قدرات المنتجين (التكوين، الزيارات،…) والترويج للمنتوجات المحلية (إصدار مؤلفات وكتب، حملات إشهارية،…).

أبرز إنجازات 2008-2019

منذ 2008، تمت مواكبة ما لا يقل عن 600 تجمع للمنتجين يمارسون نشاطهم في مجال المنتوجات المحلية. وشكلت التجمعات النسوية أزيد من نصف هذه التجمعات. وبلغ إجمالي المنخرطات والمنخرطين المشمولين بمختلف المبادرات 13500 مستفيد، بينهم 6500 امرأة. كما تمت تهيئة وبناء زهاء 250 وحدة تثمين خلال هذه الفترة ، إضافة إلى تجهيز 600 وحدة تثمين وفقًا لشروط السلامة الصحية والجودة الجاري بها العمل . وارتفع عدد الوحدات التي تتوفر على ترخيص المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية إلى أزيد من 350 وحدة، فيما ارتفع عدد التنظيمات المهنية العاملة في قطاع المنتوجات المحلية من 400 إلى أزيد من 3000 تنظيم مهني. كما عرف رقم المعاملات لكل تجمع للمنتجين تحسنا ملحوظا بنسبة 200 في المائة بفضل مختلف التدخلات.

الترميز، مفتاح تنمية السلسلة

يمثل ترميز المنتوجات المحلية المغربية إحدى أبرز المحاور المعتمدة في إطار مخطط المغرب الأخضر من أجل تنمية المنتوجات ذات الخصائص المتميزة.
ويتوخى الترميز تحقيق العديد من الأهداف، من بينها تثمين وحماية وترويج المنتوجات المحلية وتنمية المناطق القروية وتحسين دخل الفلاحين وهيكلة سلاسل إنتاج المنتوجات المحلية …

في إطار القانون رقم 25.06 المتعلق بالعلامات المميزة للمنشأ والجودة للمواد الغذائية والمنتوجات الفلاحية والبحرية، تم اعتماد ثلاث علامات مميزة للمنشأ والجودة، وهي: علامة الجودة الفلاحية والبيان الجغرافي وتسمية المنشأ.

للمزيد من المعلومات حول شروط الاعتراف بالعلامات المميزة للمنشأ والجودة والترسانة القانونية الجاري بها العمل بهذا الخصوص، يرجى النقر هنا.

للاطلاع على خريطة توطين المنتوجات المرمزة طبقا لمقتضيات القانون المتعلق بالعلامات المميزة للمنشأ والجودة للمواد الغذائية والمنتوجات الفلاحية والبحرية، تفضلوا بالنقر هنا.

 

imgimg

 

 

أهم منجزات 2019

54


بيان جغرافي

6


تسميات المنشأ

6


علامات الجودة الفلاحية

الترميز، مفتاح تنمية السلسلة

Casablanca-Settat







Les cookies

Dans le cadre de l’amélioration de ses services, des cookies pourront être placés sur l’ordinateur de l’utilisateur en vue de générer des statistiques sur l’utilisation du site Internet du Ministère de l'Agriculture (les pages les plus visitées, la fréquence d’accès au site, etc). Les statistiques générées à l’aide de ces cookies sont conservées pour une durée de deux ans.

En poursuivant la navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation des cookies.